مقاربة لوضعٍ مُزمنٍ.. مِن أَغرب وأَسوأ ما يكون

السبت 26 نوفمبر 2022 - 01:24 م

هل الأكراد يعانون من مظلومية في البلدان التي هم من مواطنيها ويتمتعون فيها بحقوق أم هم ضحية أحزابهم وتنظيماتهم ومتطرفيهم من الشيوعيين والقوميين الانفصاليين، وزعاماتهم الطامحة أو الجانحة وكل تلك التشكيلة التي ربطت حبالها بالشرق والغرب..

التفاصيل

وتَبْقَى الحَقيقَة غَريبَة، ومُريبَة، وضائعَة

السبت 12 نوفمبر 2022 - 02:55 ص

لا يعنيني أن أتوقف عند إدارة ما من تلك الإدارات الأمريكية المتعاقبة، ولا عند هذا السياسي أو ذاك، هذا الرئيس أو ذاك، هذا " البوش" أو " الأوباما" أو "الترامب" أو " البايدن" أو.. أو.. إلخ.. لأمايز بين الفروق الشَّعْريَّة الطفيفة، فكلٌ من الطينة والعجينة والبيئة والطبيعة نفسها.

التفاصيل

إلى أين يمضي بنا وبعالمنا النَّوويُّون الكبار؟!

السبت 29 أكتوبر 2022 - 12:20 ص

لماذا تنتشر الغوغائية والديماغوجية في أوساط مجاميع بشرية، وتسيطر على أحزاب تدعي العلمية والصلاح والإصلاح.. فتغدو التعصب والعنف والتطرف والعمَه العام التام؟! لماذ يُضْفَى على بعض الأيدولوجيات التقديس، وتُعَمَّد بالعصموية تصبح دموية ونقمة على البشرية؟!

التفاصيل

تأمُّلات في عالم الأحياءِ الأموات والألم المُعَلِّم

السبت 15 أكتوبر 2022 - 09:16 ص

الدنيا ذاتها لا تضيق بأحد، الأشخاص هم الذين يضيِّقونها ويضيقون بها، لا سيما حين تُسد أمامهم منها أبواب ولا يرون أبوابها المفتوحة.. فكم في الدنيا من أبواب مفتوحة على مصاريعها تدركها بصائر ولا تراها بواصِر..

التفاصيل

كَالْعِيسِ في البَيْداءِ يَقتُلُها الظَّما..

السبت 1 أكتوبر 2022 - 09:40 ص

آهٍ كم هو قاس الإنسان على الإنسان، وكم هي الكوارث التي يسببها أناس لأناس؟! وكم ابتلع البحرُ المتوسط وبَحرا إيجة ومرمرة، بين مضيقي جبل طارق والبوسفور، من عرب وأفارقة وآسيويين، في العقد الأخير من هذا القرن البائس الحزين..

التفاصيل

واقِعٌ مُرٌّ وحَاجَة إلى مواقفِ إبداعٍ ومُبدعين

السبت 17 سبتمبر 2022 - 08:26 ص

تغوص خناجر في قلب الظلم والطغيان، وتنهي سطوة الجبابرة الطغاة، وتحكم الجهل والجاهلين بحاكمية المعرفة والعلم، وتحكم الطالحين بالصالحين.. وتكون قوة وعيٍ كشَّاف يُري مَن يَرى طرقَ الخير ويقدر على النهوض والتقدم بكفاءة وإخلاص..

التفاصيل

الحِوارُ مَفْهومٌ وقِيمَةٌ ومَخْرَجٌ وضَرُورَة

السبت 3 سبتمبر 2022 - 09:46 ص

نقول بضرورة الحوار ومكانته ومناخه وقيمته، ودوره في حقن الدماء، وحل الأزمات، وتعزيز مكانة الوطن ومصالح الشعب والأمة. وبأهمية التزام ساسة الأمة ومثقفيها وإعلامييها، وقواها الحية، وتياراتها الفكرية، وأحزابها وتنظيماتها ومؤسساتها الشعبية والمهنية..

التفاصيل

السُّعَار الصُّهيوني في فلسطين

السبت 20 أغسطس 2022 - 07:03 ص

كان المشهد السياسي واضحاً وضاغطاً بسبب الحرب الروسية-الأُوكرانية، والولايات المتحدة الأمريكية تمضي باتجاه التوقيع على العودة إلى الاتفاق النووي مع إيران لأن الحلفاء الأوروبيين يحتاجون إلى الطاقة، "النفط والغاز"، قبل فصل الشتاء..

التفاصيل

مُقاربة لدورِ الخطاب الثّقافي في مواجهة التّحديات

السبت 6 أغسطس 2022 - 06:24 ص

يكاد الذاتي المتورِّم من ألوان الخطاب ـ حتى الفكري منه أحياناً ـ يلف في عباءته العام السليم الصحيح ويخفيه.. ومن الطبيعي ألا يساهم هذا النوع من الخطاب الأداء بتقديم تشخيص أو رؤية أو موقف على أسس معرفة منهجية سليمة..

التفاصيل

لا تَثقوا بالولاياتِ المتَّحدةِ الأمريكيَّة

السبت 23 يوليو 2022 - 06:07 ص

ينبغي ملاحظة أن "لإسرائيل" دوراً مؤثراً بل وحاسماً أحياناً في ما يتعلق بالتعامل والشراكات مع الدول العربية خاصة ودول منطقة الشرق الأوسط عامة، وأن " إسرائيل" تدير ملفات أميركية في المنطقة وتحكم القرار والأمثلة على ذلك كثيرة..

التفاصيل

مُقَارَبَاتٌ لِفَرَحٍ مَديد.. في عيدٍ سَعيد

السبت 9 يوليو 2022 - 04:44 ص

مساكين نحن ويراد لنا أن نبقى مساكين، يُسْلِمنا مُروِّجُ تغيير إلى صانع تدمير، ندخل من ثورة إلى ثورة ونخرج منها كأننا عَوْرَة، ونقع مرة بعد مرة في حفرة بعد حُفرة، نجني الخُسران وندمن الهَوان، ودوْرَة سياسية بعد دوْرَة نُشْطَب من دوائر الوجود وندخل دوائر النسيان!

التفاصيل

العمليّة العسكرية في أوكرانيا.. ومنطق "دي فاكتو"

السبت 25 يونيو 2022 - 01:10 ص

تحركات سياسية واستراتيجية واسعة تُبنى على ذلك الوضع، وتنذر شعوبا بمجاعات وكوارث تضاعف معاناتها الشديدة المديدة، فهي الأشد ابتلاء منذ عقود من الزمن، منها ما يقرب من سبعين مليونا من البشر في الشرق الأوسط، ومئات الملايين في أفريقيا وحدها، وملايين في قارات أخرى مهددون بأمنهم الغذائي.

التفاصيل

مجرِمون.. فوق المُساءلة والعدالة والقانون

السبت 11 يونيو 2022 - 12:41 ص

تفلت "إسرائيل" ويفلت مجرموها من العقاب، وتبقى فوق المساءلة وفوق القانون، وتستمر في ارتكاب الجرائم.. وهذا هو النهج الصهيوني- الإسرائيلي المعتمد تلموديا وتاريخيا وسياسيا، وهو كما أسلفت نهج مؤيد ومدعوم سياسيا وعسكريا وماليا وإعلاميا من الولايات المتحدة الأمريكية خاصة والغرب عامة، ومن دول تتبعهما.

التفاصيل

هَلْ مِن وَقفَةٍ عَرَبيَّة غَداً.. بأَعلامٍ فلسْطينيَّة؟!

السبت 28 مايو 2022 - 09:48 ص

يوم غد الأحد ٢٩ مايو/ أيار ٢٠٢٢ ستجوب قطعان الهمَج الصهاينة شوارع القدس، وترفع أعلام الشؤم في فضائها وحواريها وأزقتها العتيقة، وتدنس محيط المسجد الأقصى وقبة الصخرة، محمية بثلاثة آلاف من جنود الاحتلال وشرطته المتوحشين القَتَلة المجردين من الأخلاق..

التفاصيل

أَما آن لنا أن نخرج من خنادق شتّى.. ونلتقي في خندق واحد؟!

السبت 14 مايو 2022 - 06:47 ص

لقد آن لنا أن ندرك أن مستقبلنا واحد ومصيرنا واحد، وأنه لن يخرجنا مما نحن فيه من تمزق وتبعية للأعداء وضعف وقهر واحتلال و.. و.. إلا اجتماع كلمتنا، ووحدة صفنا، واعتمادنا على أنفسنا في الدفاع عن أنفسنا، وحماية بلادنا وثرواتنا وأموالنا بقوتنا..

التفاصيل

بُؤسُ الخَيْمَة.. ووَجْدُ العِيد

السبت 30 أبريل 2022 - 10:50 ص

عند عتبة العيد، وبعد يوم صوم شاق، وضَنك مُرِّ المَذاق، وشدة حَرٍّ وضيق، جلس أبو محمد سعيد، بجذوره الثَّمودية، وأصوله اليمانية، وفروعه الفلسطينية خاصة والشآمية ـ العراقية عامة، كأنه ينسل اليوم من اليمن السعيد..

التفاصيل