حقوق وحريات

الأمن السوداني يقمع مظاهرات تطالب بالحكم المدني (شاهد)

المظاهرات التي قمعتها قوات الأمن خرجت في عدة مدن أبرزها الخرطوم وكانت تطالب بحكم مدني- تويتر
المظاهرات التي قمعتها قوات الأمن خرجت في عدة مدن أبرزها الخرطوم وكانت تطالب بحكم مدني- تويتر

قمعت قوات الأمن السوداني، مظاهرات حاشدة تطالب بالحكم المدني الديمقراطي خرجت في مدن الخرطوم، وأم درمان وبحري ومدني وعطبرة.


وشهدت العاصمة السودانية الخرطوم، الخميس، مواجهات وعمليات "كر وفر" بين قوات الأمن ومتظاهرين يطالبون بالحكم المدني الديمقراطي في البلاد، كانوا قد خرجوا في مظاهرات حاشدة بدعوة من "تنسيقيات لجان المقاومة"، تحت شعار "مليونية 29 سبتمبر".


وأغلق المتظاهرون عددا من الشوارع الرئيسة والفرعية وسط العاصمة بحواجز أسمنتية وجذوع أشجار وإطارات مشتعلة، فيما أغلقت السلطات الأمنية جسر "المك نمر" الرابط بين العاصمة ومدينة بحري (شمال)، والشوارع المؤدية إلى القصر الرئاسي، ومحيط القيادة العامة للجيش، تفاديا لوصول المتظاهرين.

 

 


وحاولت القوات الأمنية تفريق المتظاهرين بعبوات الغاز المسيل للدموع عند نقطة التجمع في محطة "باشدار" وسط الخرطوم، ما أدى إلى حالات كر وفر بين الجانبين، وفق مراسل الأناضول.


كما شهد وسط العاصمة انتشارا أمنيا مكثفا، خاصة في محيط القصر الرئاسي والقيادة العامة للجيش، ما أدى إلى تكدس السيارات والازدحام المروري.

 

اقرأ أيضا: تجدد المظاهرات في السودان للمطالبة بالحكم المدني (شاهد)

وحمل المتظاهرون الأعلام الوطنية ورددوا هتافات مناوئة للحكم العسكري، وطالبوا بعودة الحكم المدني الديمقراطي.


ورفعوا لافتات مكتوب عليها: "لا للحكم العسكري"، و"دولة مدنية كاملة"، و"الشعب أقوى والردة مستحيلة"، و"حرية، سلام، وعدالة"، و"نعم للحكم المدني الديمقراطي".

 

القمع شديد لكن مازال الثوار صامدون الخرطوم مرقت في #مليونية29سبتمبر #لاتفاوض_لاشراكة_لاشرعية #ميثاق_تاسيس_سلطة_الشعب pic.twitter.com/opKIPb47oG

 


وبوتيرة شبه يومية، يشهد السودان احتجاجات شعبية تطالب بعودة الحكم المدني الديمقراطي وترفض إجراءات استثنائية فرضها قائد الجيش عبد الفتاح البرهان في 25 تشرين الأول/ أكتوبر 2021، ويعتبرها الرافضون "انقلابا عسكريا".


ونفى البرهان تنفيذ انقلاب عسكري، وقال إن إجراءاته تهدف إلى "تصحيح مسار المرحلة الانتقالية"، متعهدا بتسليم السلطة عبر انتخابات أو توافق وطني.


وفي 11 نيسان/ أبريل 2019، أطاحت احتجاجات شعبية بالرئيس السوداني عمر البشير (1989-2019)، وفي 21 آب/ أغسطس من العام ذاته بدأت مرحلة انتقالية تنتهي بإجراء انتخابات مطلع 2024. ويتقاسم السلطة خلال تلك المرحلة كل من الجيش وقوى مدنية وحركات مسلحة وقعت مع الحكومة اتفاق سلام عام 2020.

 

النقاش (3)
الغضبان
الجمعة، 30-09-2022 07:24 ص
مشكلة هؤلاء الضباط أنهم كانوا فقراء و اذا بهم فجأة في جنة أعدت اصلا بأموال الشعب المسروقة طيلة سبعين سنة و قد طاب و حلى لهم المقام فيها و لهذا يريدون الخلود هنا حتى يوضعون في النعوش أي تطبيق السنة الملعونة: من القصر الى القبر ،سنة حكام العرب الظلمة ،اللصوص،الحگارة المتلاعبين بمصير ساكنة الدولة التي أسسها الرسول صلى الله عليه وسلم بالويلات و المكاره و التي حول حكام العرب الحگار ولاياتها إلى دويلات فاشلة استعمارية
الغضبان
الجمعة، 30-09-2022 06:54 ص
مصر و السودان مصابتان بلعنة العسكر اللئيم الذي لا يستحي و الذي لا يعرف حدوده و قضيته مع المدنيين هي ذاتها القط مع الفأر.
ناقد لا حاقد
الخميس، 29-09-2022 06:12 م
انه حكم العسكر الجبان